الجمعة، 3 فبراير، 2017

مِنَح للطلبة الجزائريين لإتمام دراستهم في بريطانيا

نظم المركز الثقافي البريطاني، أمس، صالون الدراسات العليا بالمملكة المتحدة، موجه للشباب الجزائري الراغبين في إتمام دراساتهم في بريطانيا، حيث تشارك فيه 5 جامعات بريطانية للتعليم العالي وتعليم اللغة الإنجليزية للشباب الجزائري، من أجل تمكينهم من الإطلاع على عروض التكوين والدراسة في المملكة المتحدة وإمكانيات الحصول على منح دراسية وإجراءات التسجيل  .وكشف القائمون على السفارة البريطانية في الجزائر، عن تقديم السلطات البريطانية من خلال وزارتها للشؤون الخارجية مِنَح سنوية للطلبة الجزائريية الحاملين لشهادة الليسان والراغبين في إكمال دراساتهم العليا ببريطانيا، حيث تسمح لهم هذه المنح بالانتقال إلى إحدى الجامعات البريطانية لإتمام دراسات الماستر بها مع دفع كل شيء من طرف الحكومة البريطانية.وأضاف القائمون على السفارة البريطانية بالجزائر لـ«النهار»، أن هذه المنح التي تقوم الحكومة البريطانية بدفعها تصل إلى غاية 18 ألف جنيه إسترليني، مع دفع منح شهرية للطلبة كمصروف شهري تصل إلى غاية 1000 جنيه إسترليني حسب الجامعة والمنطقة التي يدرسون بها.وشرحت السفارة طريقة المشاركة من أجل الحصول على هذه المنح من خلال التسجيل في الموقع الخاص بها  http://www.chevening.org/  والذي يفتح أبواب التسجيلات خلال شهر أوت وتنتهي في نوفمبر، في حين أكدت أن كل طالب يقوم بالتسجيل يجب أن تتوفر فيه العديد من الشروط على غرار الحصول على شهادة الليسانس، إضافة إلى توفره في سيرته الذاتية على عامين عمل كخبرة في مجاله على الأقل، إضافة إلى تقديمه لأهداف وأفكار لها أبعاد في المستقبل، وذلك في المراحل المتقدة من البرنامج، حيث يتم دراسة هذه الطلبات في بريطانيا، ثم يتم الرد عليها، ثم يتم تنظيم مقابلات مع الطلبة، الذين تتوفر فيهم الشروط اللازمة إلى غاية الإنتهاء من كل العملية، والتي يتم في آخرها اختيار الطلبة الذين سيتحصلون على هذه المنح وينتقلون للدراسة في بريطانيا خلال شهر سبتمبر في الجامعة، التي قدمت لهم رسالة القبول التي يجب أن يحصلوا عليها بأنفسهم قبل المقابلات الشفهية.وأضافت نفص المصادر، أن سفارة بريطانيا في الجزائر، تبحث في الوقت الحالي عن ممونين وشركاء من أجل المساهمة في هذه المنح والرفع منها، خاصة وأنها لا تتعدى الـ 10 منح سنويا، وذلك قصد تمكين أكبر عدد ممكن من الطلبة الجزائريين من إتمام دراساتهم في الجامعات البريطانية.

0 التعليقات:

إرسال تعليق