الخميس، 2 يونيو 2016

مؤامرة استهدفت الدِيوان والوِزارة"




الأمين العام لديوان الامتحانات مصطفى بن زمران لـ"الخبر":
"نجهل أين وقعت الثغرة...ومؤامرة استهدفت الدِيوان والوِزارة"
مصطفى بسطامي
قال الأمين العام للديوان الوطني للامتحانات والمسابقات "اونيك" مصطفى بن زمران بأن هذه التسريبات "ليس بريئة" ووراءها أشخاص مجهولون استهدفوا الديوان والوِزارة معا، مفيدا بأن مصالحه لا تزال تجهل الثغرة التي تسرّبت منها المواضيع.
وقال المُتحدث في تصريح لـ"الخبر" بأن هذه التسريبات جاءت "بفعل فاعل" وانها تستهدف الدِيوان بالخُصوص ووزارة التربية الوطنية وكذا الدولة الجزائرية ككل، وأن أجندات مُحددة تسيرهم.
وقال المتحدث إن مصالحه تجهل "مصدر الثغرة" التي وقعت ، غير أنه أوضح أنها في جهة واحدة لا أكثر، وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي إضافة إلى وسائل أخرى استعملها المتآمرون، مع تأكيده أن الديوان احترم جميع الاجراءات الأمنية والتنظيمية المُطبقة خِلال السنوات الماضية ، سواء من مرحلة إعداد المواضيع أو طبعها أو مختلف الوسائل الأخرى، كما تم تسليم المواضيع إلى مديريات التربية التي بدورها سلمتها إلى مراكز الإجراء.
وطالب ممثل الديوان بتحقيق يشمل جميع المشاركين في العملية، ومعاقبة صارمة لكل متورط، سواء اكان من القطاع أو من خارجه.
على صعيد آخر أوضح المتحدث بأنه لم يتهرب من الإجابة، خاصة وأن التعليق عن "تسريب محتمل للمواضيع" غير ممكن إلا بعد التحقق من ذلك وتوفر المعطيا ت الرسمية والدقيقة، خاصّة وأن الامتحانات لم تنته بعد، كما أن التأكد من التسريب يكون بعد توزيع الموضوع على المترشحين وثبوت مطابقته مع ذلك المُسرّب.

0 التعليقات:

إرسال تعليق