الجمعة، 22 أبريل، 2016

وزيرة التربية الوطنية: نسبة نجاح بكالوريا 2016 لن تقل عن 55 ٪


قالت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، إنها تتوقع ارتفاعا في نسبة النجاح لبكالوريا 2016، بالنظر للمعطيات التي عرفتها السنة الدراسية الحالية من هدوء واستقرار تام ونجاعة في العمل من طرف الأساتذة والتلاميذ على حد سواء.

وزيرة التربية أبدت في تصريح خصت به «النهار» تفاؤلا كبيرا بارتفاع نسبة النجاح لبكالوريا 2016، مشيرة إلى أنها تتوقع ارتفاعها بالمقارنة مع السنوات الماضية، لتصل لحدود 55 من المائة، قائلة «بكل صراحة وبالنظر إلى المعطيات الحالية التي مرّت بها السنة الدراسية 2015 /2016 والتي تميّزت بهدوء تام بعيدا عن الإضرابات أو الاحتجاجات المؤدية إلى تغيّبات التلاميذ عن مقاعد الدراسة، فإنني آمل وأتوقع أن ترتفع نتيجة امتحانات البكالوريا فوق 50 من المائة أو في حدود 55 من المائة، وهي النتيجة التي ستكون الأحسن منذ سنوات، والتي تعكس المجهودات الكبيرة التي بذلها الأساتذة طوال السنة الدراسية»، مؤكدة أن التلاميذ الممتحنين سيكونون في الموعد، والأرقام التي تتحدث عنها تبقى مجرد توقعاتها وآمال بالنظر للعمل الذي شهده القطاع طوال السنة من قبل كل فئاته وشرائحه.بن غبريت أشارت أيضا في حديثها إلى النهار إلى أن كل ظروف الامتحانات النهائية ستكون في صالح التلاميذ، بما فيها الأسئلة التي ستكون في متناول الطلبة المتوسطين، داعية إيّاهم إلى بذل كل المجهودات لتحقيق نجاح البكالوريا لتحديد مستقبلهم وإسعاد عائلاتهم التي رافقتهم طوال السنة.

وشدّدت الوزيرة في ذات الاتصال على أن هذه الأرقام تبقى توقعاتها والنتائج النهائية الحقيقية سيحددها عمل التلاميذ خلال الامتحانات، مضيفة أنها كوزيرة تريد أن ترى نتائج أجيدة ونسبة عالية عن السنوات الفارطة.وتعكس توقعات المسؤولة الأولى عن قطاع التربية ارتفاع نسبة النجاح في امتحانات بكالوريا 2016، الجو العام الذي سارت فيه السنة الدراسية والتي تميّزت بعدم انقطاع الدراسة من خلال التوترات المعهودة بين الوزارة الوصية والنقابات، خاصة بعد وصول الطرفين إلى حلول لمختلف المشاكل التي كان يتخبط فيها القطاع، زد على ذلك التوصيات التي تم منحها للأساتذة المشرفين على الأسئلة والرامية إلى الابتعاد عن الأسئلة المفخخة تجنبا لتكرار سيناريو بكالوريا 2015، وهي المعطيات التي تعاكس تماما الظروف التي كان يمر بها قطاع التربية في السنوات الماضية، والذي انعكس سلبا على النتائج المحصلة في الامتحانات النهائية، والتي تراوحت بين 40 و50 من المائة خلال السنوات الخمس الماضية. 

0 التعليقات:

إرسال تعليق